الرئيسية / دنيا الفنون / ” الحارة ” فيلم يكشف واقعا مرا ينكره كثيرون

” الحارة ” فيلم يكشف واقعا مرا ينكره كثيرون

في الأيام الأولى لعرضه على المنصات السينمائية، بات فيلم “الحارة” الأردني ضمن أكثر الأفلام شعبية عبر محركات البحث في خمس دول عربية.

فبعد انتهاء جولة المهرجانات السينمائية التي دامت حوالي سنتين، عرض الفيلم الأردني عبر منصة نتفليكس في بداية العام الحالي. واستغرق الأمر وقتا لكي يحوز الفيلم اهتمام رواد مواقع التواصل في عدد من الدول العربية.

ولا يزال الجدل حول الفيلم مستمرا مع أخبار عن مطالبات في مجلس النواب بمنع عرضه، في حملة يختلط فيها تجريم المشاهد الغرامية مع اتهامات  بالإساءة لسمعة البلد. ويُعرض فيلم “الحارة” في قالب درامي تشويقي، وتدور أحداثه في حي تحكمه قوانينه الخاصة، فيبدو بذلك “أقرب لدولة داخل الدولة”. وبين الأزقة  المتناقضة، تعيش شخصيات “الحارة” في صراع متواصل مع الفقر والعوز والاحتيال. وقد تخلق تلك الثيمة “إحساسا بالتوتر” تكسره أحيانا مشاهد “رومانسية” تجمع علي (بطل الفيلم) بحبيبته لانا في الخفاء.

ثم  تتطور الأحداث عندما يلتقط شخص مبتز مقطعا مصورا للحبيبين في وضع جنسي ليصل إلى أم لانا التي تلجأ لرجل يعمل في الدعارة لـ”حماية سمعة ابنتها”، في مشهد مليء بالتناقضات الاجتماعية والكوميديا السوداء. من فاتته فرصة مشاهدة الفيلم في دور السينما بدا أكثر حرصا على متابعته على نتفليكس، لكنه قد يصدم بشخصيات وسلوكيات “لا تلائم الحارة الأردنية” و”لا تعكس قيم المجتمع وأخلاقه”، وفقا لقول البعض.

وحملت ردود الفعل المعترضة على الفيلم بين طياتها عبارات مثل: “ما هذا الانحطاط، و”هذه الشخصيات غير موجودة بالأردن”، و”هؤلاء لا يشبهوننا”. وتتشابه تلك العبارات مع انتقادات أخرى طالت العديد من الأعمال السينمائية والدرامية العربية، خاصة تلك التي تتطرق إلى ما يعتبرها البعض “محظورات وخطوطا حمراء لا يمكن تجاوزها”.

إذ يرفض كثيرون أن يشاهدوا أشخاصا يتلفظون ببعض الشتائم أو متابعة فيلم به شخصيات نسائية تدخل في علاقات خارج إطار الزواج أو الحديث عن الجسد والجنس بصراحة. وفي فيلم “الحارة” الكثير من تلك المشاهد التي يطالب المعترضون بتنقيحها حتى يصبح الفيلم مقبولا وينال رضاهم. ولم يتردد البعض في وصف المشاهد الحميمية التي تضمنها الفيلم بأنها “جريمة” وقالوا إن “دور الفن هو تطهير وتنوير المجتمع”.

وهنا يستدعي البعض عبارة “السينما النظيفة”، وهي عبارة يرفضها آخرون ويعتبرونها مصطلحا “يحاول أصحابه من خلاله فرض رؤية واحدة على الفن”. ومن المعترضين على الفيلم من يرى أنه “تناول بشكل فج موضوع الفقر والعنف”، وركز على “جوانب خيالية وسوداوية بدلا من إبراز البعد الإنساني لسكان المناطق الشعبية”.

وثمة من يعتبر أن الفيلم أمعن في الإساءة للجهات الأمنية وللمجتمع المحلي.

ومن بين هؤلاء النائب محمد أبو صعيليك الذي طالب خلال جلسة برلمانية بـ”محاسبة ومحاكمة القائمين على الهيئة الملكية للأفلام لدعمها أفلاما شوهت الصورة العامة للمجتمع الأردني”. ومن المنتقدين من يرى أن مشاهد الفيلم لا تشبه أبدا أزقة و”حارات” المدن الأردنية. لذا يدعو بعضهم إلى التمسك بالخصوصية الثقافية للبلد بدلا من “استيراد كادرات فنية وثقافية من دول وأخرى”.

وذهب البعض الآخر إلى اتهام صناع الفيلم “باقتباسه من فيلم حين مسيرة للمخرج المصري خالد يوسف”.

وفي هذا الإطار، يعلق آخرون بأنه “إذا فرضنا أنه نسخة من فيلم (حين ميسرة) لخالد يوسف هناك معالجات للقيم ولظروف الفقر والتسيب بأساليب مبتذلة لكثافة السكان في مصر. أما فيلم الحارة فهو عبارة عن تشويه حقيقي مع الاعتراف بعدة مضامين تلامسها في الواقع المُر. وفي النهاية هذا إجحاف بحق المجتمع الأردني وبحق الدولة التهم والاعتراضات التي يواجهها الفيلم، بأنه لا يعكس واقع المجتمع الأردني، أو “لا يشبه أفراده”، يرى فيها آخرون ميلا للتعميم بأن كل أفراد المجتمع نسخ متطابقة. ويتفق المعجبون بالفيلم على أنه نجح في كشف واقع مخفي يحاول كثيرون إنكاره بحجة أنه “يخالف تقاليد المجتمع المحافظ”.

وتحمل شخصيات “الحارة” عيوبا كثيرة، مما يجعلها تبدو واقعية للكثيرين، نظرا للبيئة وللظروف الاجتماعية التي نشأت فيها. ومن يتابع وسم #فيلم_الحارة، ستصادفه تعليقات تحتفي بجرأة العمل و ترفض منعه بذريعة حماية العادات. كمايرى كثيرون في تلك التعليقات حركة جديدة لكسر “حاجز الخوف من الحديث عنالتابوهات”. ويبدو أن الهجمات التي طالت الفيلم دفعت آخرين لمشاهدته متبعين مبدأ “التعليقات السيئة هي دعاية جيدة”. وفي رده على الانتقادات الموجهة للفيلم، قال الممثل الأردني، منذر الرياحنة: “إن فيلم الحارة يمثل شريحة موجودة في المجتمع”.

وأضاف في مداخلة مع برنامج نبض البلد: “قدمنا فيلما يرصد واقع شريحة مظلومة في المجتمع، وكانت نهايتها واضحة!”.

وتابع بأن “أحداث العمل تتناول قصة إنسانية، وأن ما اندرج ضمنه من ألفاظ ومشاهد حميمية ما هو إلا انعكاس للحقيقة الموجودة في المجتمع”. وأبدى ريحانة تحفظا على مناقشة فيلم الحارة تحت قبة البرلمان عوض الالتفات للقضايا المعيشية. وختم بالتأكيد على أن الفيلم لا يتحدث عن عادات وتقاليد الشعب الأردني، واصفا إياه بالفيلم “الإنساني”.

وثمة من عاتب الريحانة لانشغاله بالرد على الهجمات التي طالت الفيلم. فمن المغردين من نصحه بالسكوت إقتداء بالمثل القائل” الصمت هو خير الردود”

BBC News 

شاهد أيضاً

فيلم Haulout الوثائقي مرشح لجائزة “الأوسكار”

ترشح الفيلم الوثائقي القصير Haulout، لمكسيم وإيفغينيا أربوغاييف من جمهورية ياقوتيا الروسية، لجوائز الأوسكار في …